الحشرات

حشرة النمل الأبيض وأضرارها

يُعدّ النمل من الحشرات الاجتماعية، والذي ينتمي لفصيلة غشائية الأجنحة، ويُطلق عليه علمياً اسم (Formicidae). تتعدّد أنواع النمل؛ حيث يُصنّف إلى قرابة (12.599) نوعاً. يتميّز النمل بقرون استشعار معقوفة، وشكله الشّبيه بالعقد المترابطة، وله ستة أرجل.
يعيش النمل على شكل مجموعات تتراوح مابين المئات وقد تصل بعض مجموعاته إلى الملايين تسمى بالمستعمرات؛ معظمم هذه المجموعات تتألف من الإناث العقيمة والتي يُطلق عليها ” الجنود أو العمال” بالإضافة لبعض الذكور والذين تكون مهمتهم تخصيب الإناث؛ حيث توجد في كل مجموعة أنثى أو أكثر يُطلق عليها اسم “الملكات” مهمتهنّ وضع البيوض.
يُشكل النمل (25%) من الحيوانات البريّة المتواجدة على اليابسة، يتعرّف النمل على بعضه البعض من خلال لمس النملة الأخرىى بقرنيها، كون كل مجموعة لها علامات خاصة، ولا تسمح النملة بدخول مستعمرتها من كان ليس من مجموعاتها. يتألف حوالي (80%) من جسم النمل من خلايا صلبة، وعند الضغط عليها تتكسّر. يعيش النمل مدة تتراوح ما بين (6-7) سنوات، والملكات هنّ أطول عمراً من باقي النمل، والذكور هم الذين يعيشون لفترة بسيطة فقط بعد تلقيح الملكات.

ما هو النمل الأبيض؟ وأين ينشأ؟ وما هي أضرارهُ؟ وكيف يمكن التخلص منه ومكافحتهُ؟

النمل الأبيض هو إحدى أنواع الحشات التي تعيش ضمن مستعمرات خاصة بها ضخمة تنقسم إلى طوائف كل طائفة لها وظيفة معينة، وتعيش بشكل خفي وسري، وسميت هذه الحشرات بالنمل الأبيّض لأنها تشبهُ النمل المعتاد الذي نراهُ بحياتنا اليومة ولكنها ذو لون أبيض وهذهِ الحشرة يتصلُ صدرها ببطنها فتبدو كقطعةِ واحدة بدونِ خصر ويُطلق عليها أيضا إسم الأرضة لكونها تعيش في الأرض والخفاء، و وردَ ذكرُ هذهِ الحشرة بالقرآن الكريم بسورة سبأ حيث تعتبر هي دابة الأرض التي إلتهمت عصا سيدنا سليمان عليه السلام، والنمل الأبيض غذائة الرئيسي مادة السيليولوز والمتواجدة بكثرة في أثاث المنازل الخشبي والأخشاب والسجاد والموكيت والستائر والأقمشة والملابس والمباني والمنشئات لذا يعتبر النمل الأبيض من الحشات الخطيرة لكونها تقضي على الأبنية والأثاث والأشجار بشكل سنوي.

وهذه الحشرة الخطيرة كما ذكرنا أنها تعيش بمستعمرات ضخمة حيث يصل حجم كل مستعمرة إلى ثلاثون ألف إلى ما يقارب المليونان فرد أو حشرة بكل مستعمرة ، وتنقسم هذه المستعمرة الضخمة إلى مجموعة من الطوائف كل منها له وظيفة معينة مقسمة كالاتي:-

-الشغالين: تشكل النسبة الأكبر من المستعمرة التي تقوم بتغذية المستعمرة وهي المسبب الرئيسي خلف كافة الأضرار الناتجة عن النمل الأبيض والنملة التي تصنف على أنها شغاله تكون عقيمة ولونها باهت وعمياء لا تبصر.

-الجنود: من إسمها فهي المسؤولة عن حماية المستعمرة وتوفير الأمن لها وتشكل هذه الطائفة نسبة بسيطة من المستعمرة وتتميز بأنها ذات أسنان حادة وفك قوي وذات لون غامق نسبياً.

-أفراد جنسية خصبة: تظهر هذه الطائفة في كل من فصلي الربيع والخريف و لها عيون ليست عمياء وذو أجنحه وهي ذات خصوبة تتحول فيما بعد إلى ملكات وملوك وتقوم بإنشاء مستعمرات جديدة خاصة بها.

-الملكة: لكل مستعمرة هناك ملكة واحدة فقط ويعيش معها ملك واحد وتقوم بوضع البيوض حيث تضع ما يقارب ستة بيضات في الدقيقة الواحدة وتقوم بربط أفراد المستعمرة معا وتنظيم عملهم.

طوائف مستعمرة النمل الأبيض

الأفراد الجنسية الخصبة المجنحة؛ تتواجد في فصل الخريف والربيع، ولونها غامق، وتتميز بعيون تبصر وتمتلك أجنحة، وتعتبر خصبة وتتحول فيما بعد إلى ملكات وملوك من أجل إنشاء مستعمرات جديدة.
الخادمة؛ وتحتلّ ما يقارب 97% من عدد أفراد المستعمرة، وهي مسؤولة عن الأضرار الناتجة عن إصابات النمل الأبيض، ووظيفتها أن تتغذّى وتغذي جميع أفراد المستعمرة، وتتميز بلونها الباهت، وتعتبر عقيمة وعمياء.
الجنود؛ وهم المسؤولون عن توفير الحماية للمستعمرة وحراستها؛ بحيث يتميزون بتواجد فكوك قويّة لهم ومسننة، ويصل عددهم من 1-3% من عدد أفراد المستعمرة، وتعتبر عقيمة وعمياء.
الملكة؛ وهي الناتجة من الأفراد الجنسية الخصبة المجنحة، وتوجد بالمستعمرة ملكة وملك واحد إلى جوارها، تقوم بربط جميع أفراد المستعمرة، وتنتج البيض حوالي 6 بيضات خلال الدقيقة الواحدة.
أضرار النمل الأبيض

المحاصيل؛ بحيث يلحق الضرر والفساد بجميع أنواع المحاصيل المزروعة في الأراضي التي يتركز فيها النمل الأبيض، ويكثر تواجده في مناطق الوجه القبلي، ومنها؛ السمسم، والقمح، والذرة، وقصب السكر؛ بالإضافة لمداهمته للمحاصيل المخزونة، مثل؛ البلح، والأرز.
الأشجار؛ حيث يداهم مختلف أنواع الأشجار، ومنها أشجار الفواكه والنخيل، ويلحق الضرر بها، ويسبب جفافها، وموتها أو ينتج عنه محصول متدنّي القيمة والكمية.
الشون والصوامع؛ يلحق فساد وضرراً بالحبوب التي يتخذها الإنسان كمصدر غذائي له، ويداهم المحاصيل التي تتواجد على الأرض بهدف تجفيفها بواسطة أشعة الشمس أو حرارة الهواء.
المنازل والمنشآت؛ يهاجم المنازل المقامة من الطوب؛ بحيث يفرّغها من الداخل شيئاً فشيئاً؛ مما يؤدي لانهيار المنزل، ويمكنه مداهمة الدواليب، والأقمشة، والنوافذ والأبواب المصنوعة من الخشب عن طريق الحوائط، ويهاجم المنشآت الأسمنتية عن طريق مداهمته للنوافذ والأبواب الخشبية، والأثاث والأرضيات (الباركيه) من اجتيازه للحواجز الأسمنية.
ممتلكات الإنسان المختلفة، مثل؛ السجلات، والأوراق، والكتب، وأعمدة التلغراف، والهاتف، والكرتون، والأبسطة، وفلنكات السكك الحديدية.
مخاطر النمل الأبيض تظهر في الصور والأشكال التالية:- تآكل السجاد والموكيت والأبسطه المفروشه على الأرض. – تقوم بأكل الاخشاب فتهاجم أثاث المنزل والأبواب والدواليب وكل ما هو مصنوع من خشب الأشجار. – كما أنها تأكل الأرضيات المصنوعة من الخشب. – تهاجم الورق والكتب وتأكلهُ. – تهاجم المحاصيل الزراعية فتشهد ذبول وجفاف شديدين. – تاكل جذوع الأشجار وأطرافها.ولمعرفة إن كان هناك تواجد للنمل الأبيض فإنه يتم عمل مصيدة بطريقة معينة من ذوي الإختصاص بمادة كرتونية لمعرفة ما إذا كان هناك نملٌ أبيض ليتم مكافحتهُ والقضاء عليه ومن طرق القضاء على النمل الأبيض عمل محاليل مبيدات يتم إستخدامه لعلاج المباني التي هاجمها هذا النمل أو يتم عمل خندق حول المبنى المصاب بهذه الحشرة ويرش هذا الخندق بالمبيد الحشري الذي يقضي عليه ومن ثم يتم إغلاق هذا الخندق بعد رشهِ بالمبيد وفي حالات أخرى يتم اللجوء لعمل ثقوب في التربة والأرضيات والبلاط بمسافة متر واحد بين كل ثقب وآخر ويتم ملئ هذه الثقوب بالمبيد الحشري اللازم، أما في المزارع المصابة فيتم وضع المبيدات حول الأشجار المصابة.
الحماية من النمل الأبيض

نظراً لأعدادها الهائلة، ودمارها الكبير للمنازل، يجب اتّباع طرق فعّالة في الحماية منها، فهي تهاجم الأبنيّة المنشأة من الطوب المجوّف من خلال اختراقه، ويمكن أن يؤدّي إلى تدميرها وليس فقط خسارة أثاثها، كما أنّها تهاجم المنازل المنشأة من الإسمنت عن طريق الأبواب الخشبيّة وغيرها، ولذلك يجب التأكّد من خلوّ قطعة الأرض المخصّصة للبناء من هذه الآفة الخطيرة وذلك بتوزيع مجموعة من المصائد لفترة من الزمن، وفحصها شهرياً، وإن كانت الأرض مصابة يجب اتّباع ما يلي:

تنظيف الأرض من بقايا النباتات التي تعدّ مصدراً غنيّاً بالسليولويز الذي يشكّل غذاء النمل الأبيض.
رشّ كامل القطعة وحولها بمبيد حشري مناسب بغزارة، وينصح باستخدام المبيدا التي تحتوي على مادّة الكلوردين.
حفر خندق حول المساحة المراد البناء عليها، وتنظيفه من النباتات، ورشّ المبيد فيه، ثمّ إعادة طمره بالتراب المخلوط بالمبيدات ليشكّل حاجزاً يمنع النمل من الوصول إلى البناء وأساساته.
فحص الأخشاب المستخدمة في البناء جيّداً، للتأكّد من خلوّها من النمل الأبيض.
فحص جميع الأشجار القريبة من الأرض للتأكد من كونها غير موبوءة، فإن كانت كذلك يتم إزالتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *