الرئيسية / وصفات رجيم / فوائد الحليب بالكركم

فوائد الحليب بالكركم

الحليب بالركم: أو الحليب الذهبي كما يسمّيه الشرقيون، وهو مشروب يتمّ فيه مزج الحليب مع الكركم، ويوصف كعلاج طبيعيّ لمجموعة من الأمراض، وتعزيز الصحّة العامة، والسر وراء هذه الفوائد الكبيرة هو احتواؤه على مواد مضادة للأكسدة، ورغم اكتشاف هذا المشروب وأسراره العجيبة في الوقت الحالي، إلا أنّه استخدم في الطب الهندي الشعبي منذ خمسة آلاف سنة. فوائد الحليب بالكركم يساعد المصابين بمرض السكري: حيث يتمّ تناوله مع أدوية السكري؛ لأنّه يعزز آثارها ويزيد من السيطرة على الجلوكوز، بالإضافة إلى دور الكركم في تخفيف مستويات الإنسولين. يقوّي العظام: حيث يوصف لمعالجة إصابات العظام لدى كبار السن. مضادة للأكسدة: حيث يحارب الجذور الحرة التي تتلف خلايا الجلد. يعالج السرطان: يوقف نموّ خلايا سرطان البروستاتا، ويدمّر الخلايا السرطانية، ويقي من الأورام الناتجة عن الأشعّة الضارة. يقوي جهاز المناعة. يعالج الإسهال. يخفّف آلام الروماتيزم. يعالج اللتهابات مثل التهابات المفاصل. يعالج الصداع . يحافظ على طبقة الكولاجين تحت الجلد التي تعمل على تماسك البشرة، مما يزيد من نضارتها. يحمي الكبد. يعالج قرحة المعدة والاثني عشر. يقي من الجلطات؛ بتخفيض نسبة الكولسترول في الدم. ينشط الدوة الدموية والقوة الذهنية. يسهّل عملية الهضم. يخفض ضغط الدم المرتفع. يحطّم السموم في الأمعاء. يقي من الإصابة بالزهايمر. يخسّس الوزن ويحرق الدهون الزائدة في الجسم. يخفّف من احمرار الجلد. يشفي الجروح. أضرار مشروب الحليب بالكركم يعد غير آمن إلى حد كبير عند استخدامه كجزء من حمية غذائية منتظمة. استعمال مسحوق الكركم إلى وقت طويل يؤدي إلى تلبّك وشدّ في المعدة أو الركب. يتسبّب في حدوث الجفاف والإمساك. يضر المصابين بحصى المرارة أو أيّ من مشاكل المرارة. يؤدي إلى حصول انقباضات في الرحم لدى الحامل. ضارّ للأشخاص الذين يتناولون مميعات الدم. طريقة عمل مشروب الكركم بالحليب المكونات: عصا طويلة من الكركم. بضعة حبوب من الفلفل. كمية كوب من الماء. مقدار كوب من الحليب. ملعقة عسل أو سكر حسب الرغبة. طريقة العمل: أخذ عصا الكركم ودقها بالهاون، مع تجنّب استعمال مسحوق الكركم؛ لأنّ احتمالية تعرّضه للتلوث عالية جداً. مزج كمية الماء مع كمية الحليب. سكب الكركم والفلفل على الخليط. وضع الخليط في وعاء ثمّ على نار خفيفة حتى يصل إلى درجة الغليان. ترك الخليط على النار مدّة عشرين دقيقة. عندما يقلّ السائل بحلول الوقت المحدد، يجب تحريك الحليب والماء جيداً؛ حتى لا يبقى السائل كثيفاً. رفع المشروب عن النار وتصفيته. إضافة ملعقة من العسل أو السكر إلى المشروب؛ لتحليته.

فوائد شرب الكركم مع الحليب فوائد الحليب بالكركم فوائد الكركم للعظام فوائد الحليب مع الكركم يُعد الحليب واحداً من أهم المشروبات التّي تدخُل في صناعة مُعظم وجبات الطعام والمُنتجات التّي نتناولها ونستخدمها بشكلٍ يوميّ، فهوَ يحتوي على العديد من العناصر الغذائيّة المُهمّة والمُفيدة لجسم الإنسان. والكركم هوَ واحدٌ من التوابل التّي تُستخدم بكثرة في إعداد وجبات الطعام، ولهُ العديد من الفوائد المُختلفة لجسم الإنسان. فوائد الحليب بالكركم مسكن ومُضاد للالتهابات: إنَّ خليط الحليب بالكركم مليءٌ بالخواصّ المُضادة للالتهابات والمُسكّنة، هذا وهوَ يُستخدم لعلاج الألم والصُداع والورم، كما أنّه مُطرٍ طبيعيٌ للجروح ومُعقم، ويعمل على توقيف النزيف. مُعالجة السُعال والزُكام: يحتوي المشروب على خواص مُضادة للحيويّة والبكتيريا، وهوَ يُريح ويُسكّن ألم الحنجرة، والزكام والسُعال. مُعالجة وتخفيف آلام الروماتيزم: إنَّ شُرب الحليب بالكركم مرتان يوميّاً يُساعد على علاج الروماتيزم، وأورام المفاصل ويُخفّف من الألم الناتج عنها. العناية بالجلد: إنّ شُرب الخليط في الصباح الباكر وقبل الذهاب للنوم يُساعد على جعل البشرة مُشرقة بسبب تنقيتهِ للدم، بالإضافة إلى ذلِك فوضع الكركم على الوجه يُساعد على جعل البشرة ناعمة. خسارة الوزن وحرق الدهون المتراكمة في الجسم. مُعالجة مشاكل الجهاز الهضميّ: وذلك عن طريق علاج اضطرابات الهضم، والقرحة، والتهاب القولون، وذلكَ بسبب خواصّه الحيويّة المضادّة للبكتيريا. تخفيف وتسكين الآلام والتشنّجات الحاصلة ما قبل الدورة الشهريّة. فوائد الحليب يحافظ على نضارة ونعومة البشرة، بالإضافة إلى أنّهُ يجعلها متوهّجة وجميلة، وهذا بفضل الفيتامينات والمواد المغذية الضرورية لصحّة الجلد الموجودة فيه، ولا يجب بالضرورة دهن الحليب على البشرة أو الاستحمام بهِ للحصول على هذهِ الفائدة إنّما يكفي شُربه بانتظام بشكلٍ يوميّ. يُعتبر الحليب من أفضل المصادر للكالسيوم، لذلك يحتاج الأطفال لشُرب الحليب بانتظام من أجل زيادة صحّة عظامهم، ولتحسين النموّ السليم لديهم، ولصحة الأسنان ومنع تسوّسها، ومن المُهم أن يؤخذ الحليب مع فيتامين D، لأنّهُ لا يُمكن للجسد الاستفادة من الكالسيوم إلّا في حال وجود هذا الفيتامين. للحليب دورٌ كبيرٌ أيضاً في تحسين نموّ العضلات ويرجع ذلِك إلى نسبة البروتين الموجودة فيه، ويلجأ العديد من الرياضيين لشُرب الحليب بعد التمرين لأنّهُ يوفر للجسم العناصر الغذائيّة الأساسيّة اللازمة للتعافي من إصابات العضلية، كما يخفّف ألم العضلات ويُغذيها بالسوائل التي فقدتها أثناء مُمارسة النشاط البدنيّ. لخسارة الوزن: أثبتت الدراسات بأنَّ المرأة التّي تشرب الحليب بشكلٍ يوميّتتمتّع بقدرة أكبر على خسارة الوزن، فهوَ يُساعد على الشعور بالشبع ويوفّر للجسد العناصر الغذائيّة المُهمّة. فوائد الكركم الوقاية من السرطان: يمنع الكركم الإصابة بسرطان البروستات ويوقف نموّه، بل والقضاء على الخلايا السرطانيّة. وقد وجد الباحثون بأنَّ المُكوّنات النشطة الموجودة في الكركم تجعلهُ واحداً من أفضل الحمايات ضدّ الأورام الناجمة عن الإشعاع، كما أنّهُ يُساعد على الوقاية من أنواع أُخرى من السرطان كالثدي والقولون. السيطرة على مرض السكري: يُخفف الكركم مُستويات الإنسولين لذلِكَ يُعتبر علاجاً فعالاً لمرض السكري إذ إنّه يسيطر على مستويات الجلوكوز، ويزيد قدرة الأدوية الخاصّة بعلاج هذا المرض. تقليل مستوى الكولسترول: إنَّ استخدام الكركم كأحد أنواع البهارات للطعام يُساعد بتخفيف مستويات الكولسرول في الدم، فارتفاعه قد يؤدّي لحدوث مشاكل صحيّة أخطر على صحّة الإنسان. شفاء الجروح: يُعتبر من الأعشاب المُطهرة والمُضادة للبكتيريا الطبيعيّة، إذ يمكن للمصاب نثر القليل من الكركم على جرحه المفتوح والجديد لتطهيره وتجنُّب التهابه.

يعتبر الحليب الناتج عن حلب الأبقار أو الماعز أحد أبرز الموادّ الغذائية المُذهلة من حيث الفائدة، وخاصّة في حال مزجه مع الكركم أو العُصفر أو كما يُسمّى في بعض المناطق بالزعفران، حيث للزعفران العديد من الخصائص العلاجيّة الفعّالة، ويستخدم أيضاً كمضيف للنكهة واللون للعديد من الأطباق الغذائيّة والحلويات، علماً أنّ المزج بينهما ينتج عنه أحد أقوى مضادّات الأكسدة وأحد المضادّات الطبيعيّة التي سنستعرض أبرز فوائدها في مقالنا هذا. فوائد الحليب مع الكركم تعتبر هذه الوصفة من أقوى الوصفات الطبيعيّة التي تحمل الخصائص المضادة للأكسدة، والتي تقاوم بدورها ما يُسمّى بالشقوق والجذور الحُرة، والتي تعتبر من المسبّبات الرئيسيّة لمرض السرطان بأورامه المختلفة، بما في ذلك سرطان الجلد والبروستاتا، والثدي، والرئة. يُطلق على هذه الوصفة اسم الإسبرين الطبيعيّ، وذلك نظراً لقوّة مقاومتها للأمراض المختلفة، على رأسها الالتهابات والعدوى الفايروسية والجرثومية المسبّبة للحالات المرضيّة. تعتبر مفيدة جداً لصحّة وسلامة الجهاز الهضمي، حيث تعالج المشاكل الشائعة المتعلّقة به، مثل مشكلة الإسهال، وكذلك الانتفاخات الناتجة عن تراكم الغازات، كما تساعد على التخلّص من مشكلة عسر الهضم، وتخلّص الجسم من السموم والفضلات المتراكمة فيه، وتسهل من خروجها. تساعد على تقوية العظام والمفاصل والعضلات، وذلك بفضل احتوائها على نسبة عالية من عنصر الكالسيوم، الذي يقي من مشاكل العظام مثل مرض الهشاشة والروماتيزم وغيرها. تعتبر مفيدة جداً لصّحة الجلد والبشرة، حيث تساعد إلى حد كبير على تجديد نموّ الخلايا، ممّا يحافظ على حيوية الجلد وشبابه، ويقي من ظهور علامات تقدّم سنّ البشرة المختلفة، والتي تتمثّل في كلّ من التجاعيد والخطوط الرفيعة والتعرّجات التي تظهر بشكل كبير على الوجه والرقبة واليدين، كما تعد حلاً مثالياً لمشاكل الشعر المختلفة، على رأسها كلّ من التساقط، والتكسّر، وضعف، وانعدام الكثافة، وخشونة الملمس، والجفاف الذي ينتج عنه القشرة، وذلك من خلال تغذية فروة الرأس وترطيبها، وتقوية بصيلات وجذور الشعر. تعالج مشاعر التعب والإرهاق والإجهاد البدنيّ، وتمدّ الجسم بالطاقة اللازمة لأداء الأنشطة اليوميّة بكلّ فعالية، وتعتبر حلاً مثالياً للصداع بأنواعه المختلفة، كما تخلّص من آثار القروح والتورّمات والأوجاع المرافقة لها. تمدّ الجسم بالبروتين اللازم له، وتساعد على النمو السليم والمتكامل، وتقي من ضعف البنية والقوام، وتعالج مشاكل الجهاز التنفسي والمشاكل الصدرية على رأسها الربو، وتعد حلاً مثالياً للأمراض الجلدية بما فيها مرض الصدفية، كما تحسّن من الوظائف العقلية والدماغية فتقي من النسيان والزهايمر.

عن Dina

شاهد أيضاً

طريقة قلي البطاطس بدون زيت للرجيم

لإتمام أيّ عمليّة قلي لا بدّ من توفّر كمّيّة معقولة من الزيت لقلي المواد فيه، ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *