الحشرات

معلومات حول الحشرات المائية

الحشرات حيوانات لافقارية ، التصنيف الأكثر انتشارا و الأوسع في شعبة مفصليات الأرجل .

تشكل الحشرات المجموعة الأكثر تنوعا من الكأنات الحيه على سطح الأرض فهي تحوي 925000 نوع تم وصفها و الكثير غير مصنف – أكثر من أي مجموعة حيوانية اخرى . كما إنها تتواجد في جميع البيئات تقريبا ، إلا ان عددا ضئيلا منها قد اعتاد على الحياة في البيئة المائية

تعيش الحشرات المائية أجزاءً من دورة حياتها في الماء. وتتغذى تلك الحشرات بنفس الطريقة مثلها مثل باقي الحشرات. ويمكن لبعض الحشرات القادرة على الغوص مثل الخنافس القادرة على الغوص المفترسة صيد الغذاء تحت الماء؛ حيث لا يمكن للحشرات التي تعيش على اليابسة منافستها.

التنفس

تتمثل إحدى المشاكل التي يلزم الحشرات المائية التغلب عليها في كيفية حصولها على الأكسجين أثناء تواجدها تحت الماء. فمصدر الأكسجين ضروري لحياة كافة الأحياء على سطح الأرض. تقوم الحشرات بإدخال الهواء في أجسادها من خلال فوهات تنفسية، وهي فتحات تتواجد على جانبي منطقة البطن. وتكون تلك الفتحات التنفسية متصلة بأنابيب القصبة الهوائية؛ حيث يتم بها امتصاص الأكسجين. ولقد أصبحت كافة الحشرات المائية متكيفة مع بيئاتها بفضل تلك الهياكل الخاصة.

آليات التكيف في البيئة المائية
الانتشار البسيط عبر غشاء رقيق نسبيًا
التنفس من الدرقة البطنية أو الخيشوم الطبيعي
استخلاص الأكسجين من الماء باستخدام الدرقة البطنية أو الخيشوم الطبيعي
تخزين الأكسجين في جزيئات خضاب الدم الموجودة بالدملمف
استنشاق الأكسجين من السطح من خلال أنابيب التنفس (السايفونات)
تشتمل بعض الحشرات على شعيرات كثيفة تتواجد حول الفتحات التنفسية تسمح للهواء بأن يبقى قريبًا من الجسم، وتُبقي الماء بعيدًا عنه، حتى أنها يمكنها أن تحمل فقاعات من الهواء المتواجد عند السطح وتحملها لأسفل. كذلك، يتميز البعض الآخر بوجود درقة بطنية قد تتمثل في مجموعة متنوعة من الشعيرات والقشور والتموجات تبرز من البشرة، حيث يمكنها حمل طبقة رقيقة من الهواء على طول السطح الخارجي للجسم. وتفتح القصبة الهوائية عبر الفتحات التنفسية لتدخل طبقة الهواء الرقيقة هذه، مما يسمح بوصول الأكسجين. وما تزال يرقات وحوريات ذبابات مايو واليعاسيب والذبابات الحجرية تحتفظ بأنابيب الهواء التي سيحتاجونها في مرحلة البلوغ، ولكن في مرحلة اليرقات تكون مزودة بالخياشيم التي يمكن من خلالها امتصاص الأكسجين الذائب في الماء.

ومن الآليات التي تستخدمها الحشرات المائية وجود واحدة أو أكثر من الجيوب الهوائية التي يُطلق عليه الخياشيم الطبيعية أو في بعض الأحيان يطلق عليها “خياشيم الغازات”. فعندما تغوص الحشرات في الماء، فإنها تحمل طبقة من الهواء فوق أجزاء موجودة على سطح جسمها، ثم تمتص الحشرات الأكسجين الموجود بطبقة الهواء نظرًا لتواجدها فوق سطح الجسم مباشرةً. وتكفل خاصية الانتشار من المياه المحيطة إمكانية تجدد الأكسجين الموجود بالجيوب الهوائية. كذلك، يذوب جزء كبير من النيتروجين الموجود بالهواء ببطء في الماء ويحافظ على كمية الغازات الموجودة بالخياشيم مما يساعد على انتشار الأكسجين. فتحتاج الحشرات إلى تجديد إمداداتها من الهواء بصورة دورية، وليس تجديد الأكسجين فحسب.

تستطيع الحشرات المائية البقاء تحت الماء لفترات طويلة نظرًا لتركيز خضاب الدم العالي في الدملمف والذي ينتشر بحرية داخل أجسامها. ويرتبط خضاب الدم بقوة بجزيئات الأكسجين.

وتتحرّك الحشرات المائية وتتجول في الماء بعدة طرق، حيث يتحرّك بعضها ببساطة ببطء زاحفاً على الصخور والطين في قاع الجدول، وتتحرّك حوريات الرعاش (المغزل) وتتجول بإطلاق الماء من خلال بطنها نحو الخلف، مثل المحرك النفّاث، ويستعمل البق طواف الماء سيقانه المشعرة الطويلة للتجديف في الماء بشكل يشبه كثيراً زورق التجديف، كما أن السطح الشمعي لأرجل حشرة “ماشي الماء” تسمح لها بـ”التزحلق” على سطح الماء بحركات بهلوانية مثيرة، والحشرات التي تنقصها القدرة على تحريك نفسها في الماء تنجرف ببساطة مع التيار.
والتمويه هو تكيّف طبيعي يؤمن حماية الحشرات المائية من مفترساتها، فمثلا لون جسم الحشرات المائية وأشكال العديد منها تسمح لها بالامتزاج في ببيئتها المحيطة، إذا لم تستطع المفترسات رؤيتها فإنها ببساطة لن تؤكل! والتمويه هو تكيّف مهم للعديد من المخلوقات المائية في الجداول، بما في ذلك الكثير من الحشرات التي يصعب عليك تمييزها في الماء بسهولة، بل حتى أنّ السلمون الأطلسي والترويت لها القدرة على تغيير لونها لمجاراة البيئة التي يسبح فيها (مثل الحرباء البرية).
الحشرات المائية هي حيوانات نظيفة!
إذا كنت تعيش قرب ساقية أو بركة وأردت أن تتأكد من نظافة الماء قبل استخدامه في عمليات منزلية متنوعة (كالشطف والغسيل وحتى ري الخضراوات) فلا بد من طريقة سريعة وعملية, وتستطيع الحشرات المائية أن تكتشف بمهارة مقدار صحة ونظافة جدول أو بركة أو نهر أو بحيرة ما، فالعديد من أنواع الحشرات المائية حسّاسة جداً لنوعية المياه، وهي حسّاسة بشكل خاص لكمية الأوكسجين في الماء، وفي الجدول الصحّي تشكيلة كبيرة عموماً من أنواع الحشرات المائية, وفقط بعض الأنواع الأكثر تحملاً من الحشرات المائية تستطيع البقاء على قيد الحياة في بيئة مائية ملوّثة.
مراقبة نوعية الماء وجودته هو نشاط شعبي شائع من نشاطات حماية البيئة, وإحدى أهم اختبارات نوعية الماء تتضمّن تعريف تشكيلة أنواع الحشرات المائية وعددها, وكذلك اللا فقريات الأخرى في الماء المفحوص، وإذا تساءلت يوماً حول صحة الماء القريب منك يمكنك الحصول على جواب أولي وفوري إذا أجريت مسحاً وإحصاءً تقريبياً للحشرات التي تعيش هناك, ويمكنك القيام بذلك مع زملائك أو أصدقائك فتكون هذه العملية ممتعة للغاية وفيها الكثير من الفائدة.

تأكل أنواع الحشرات المختلفة أنواع متباينة من الغذاء، أما آكلات النبات Herbivores فلا تأكل شيئاً سوى النباتات وشبيهاتها، كالأشنيات والطحالب، وهي المواد الخضراء الزلقة التي تنمو على الصخور في قاع الجداول، وهي غذاء مفضّل للعديد من آكلات النبات، وكما تأكل الحيوانات المفترسة حيوانات أخرى، وكذلك الأمر حيث تأكل الحشرات المائية المفترسة حشرات أخرى وأسماك وحتى ضفادع صغيرة، وتتغذى آكلات النبات والحيوان Omnivores على النباتات والحيوانات، في حين تأكل الرميّات Scavengers مواد ميتة نباتية وحيوانية.

الحشرة المائية العملاقة في الصين

مؤخرًا قام فريق من علماء الحشرات بإكتشاف الحشرة المائية العملاقة هي أكبر حشرة مائية في العالم في بلد كل غريب الصين في مقاطعة تشنغدو الصينية ، الحشرة كبيرة جدًا بمقياس الحشرات فيى تتمتع بجناحين 8.3 بوصة أي 21 سم لها فك سفلي ضخم توجد الحشرة بجانب البيئات الرطبه مثل البحيرات الصغيرة .

تقضي الحشرة فترة اليرقة بعيدًا عن الأعين حتى أن تصح بالغة يمكن العثور عليها في تلك الأثناء في البيئات الرطبة بجانب المستنقعات و البحيرات الصغيرة كما أشرنا ، من الغريب في تلك الحشرة أن الفك السفلي لتلك الحشرة ضخم جدًا و لكنها لا تستخدم في الطعام بل في جذب الإناث من أجل تثبتهم لعملية التزواج لهذه الحشرة لدغة شرسة جدًا تخترق جلد الإنسان تفضي أيامها ما بين التزواج و إنتاج اليرقات لتنمو تحت الماء حطمت هذه الحشرة الرقم القياسي الأكبر في الحشرات المائية بسبب المسافة بين الجناحين 21 سم.

قام بإكتشافها العالم الحشري أندرو بولاشك Andrew Polaszek خبير متحف الحشرات الطبيعي في لندن صاحب إكتشاف الذباب الأبيض و الدبابير الصغيرة و اثبت أنها حشرات طفيليه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *