الرئيسية / مشاكل المطبخ / كيف أتخلص من رائحة الحمام الكريهة

كيف أتخلص من رائحة الحمام الكريهة

مشكلة رائحة الحمام الكريهة
يشتكي العديد من الناس من انبعاث روائح كريهة من الحمامات داخل منازلهم، رغم أنّها تبدو نظيفة للبعض منهم، ويستغربون من هذه الرائحة المزعجة التي تنتشر في معظم الغرف الأخرى في المنزل، مما يسبّب الكثير من الانزعاج والشعور بعدم الارتياح لساكني البيت وزوارهم، لكنّ أسباب الرائحة الكريهة كثيرة ومتشعبة ولا تقتصر فقط على عدم النظافة والتعقيم للحمامات، بل هناك عوامل أخرى تزيد من المشكلة؛ كعدم تركيب هوايات جيدة في أعلى السطح لسحب الهواء الفاسد من الحمامات، كذلك قد تنتج هذه الرائحة المزعجة لوجود ترسبات كلسية داخل المواسير، أو بسبب عدم تركيب الكرسي الفرنجي بالشكل السليم، أو بسبب عدم تسليك أماكن الصرف الخارجي للبيت كغرف التفتيش مثلاً. وسوف نستعرض فيما يلي مجموعة من النصائح العامة التي يمكن لربة البيت اتباعها للتخلص من الرائحة الكريهة في الحمام.

 

طرق التخلص من رائحة الحمام الكريهة
احرصي على تنظيف جميع مناطق الحمام بشكلٍ جيد، وافركي حوض الاستحمام والجدران المجاورة له، كذلك نظفي الكرسي الفرنجي والأرضيات جيداً بالماء وسائل التنظيف وبعض المعقمات، إضافة إلى المغسلة مع ترك مساحيق التنظيف عليها لدقائق حتى يتسنى لها قتل الجراثيم والبكتيريا المتراكمة في هذا المكان، ثمّ أشطفي كامل الحمام بالماء حتى تزيلي آثار المنظفات عنه.
واظبي على تنظيف أدوات دش الاستحمام كالمقبض والمفاتيح، حيث يتراكم فوقها الكثير من الماء والصابون والكاليسيوم التي قد تطلق رائحة كريهة.
نظفّي جميع ملحقات الحمام واكسسواراته العامة وأماكن وضع منتجات تنظيف الشعر والجسم التي يتراكم حولها الجراثيم ومختلف أنواع البكتيريا بأعدادٍ كبيرة؛ لأنّها منطقة رطبة وتعتبر بيئة ملائمة لنموّها بسرعة.
استعملي منشفة نظيفة لتنشيف كامل الحمام من الماء وأبقيه جافاً تماماً، كما يجب تنظيف الأرضية بالماء وسائل التنظيف ثم شطفها ومسحها بشكل يومي حتى تتخلصي من العفونة والترسبات والكائنات الدقيقة المسببة للرائحة الكريهة.
حاولي تبديل ستائر حوض الاستحمام وسجادة الأرضية بشكلٍ دوري مع غسلها بالمعقمات باستمرار؛ لأنّها أكثر الأماكن التي تتجمع فيها الجراثيم والبكتيريا المسببة للرائحة.
احرصي على تهوئة الحمامات يومياً بفتح النوافذ فيها، إضافة إلى استخدام الهوايات المناسبة لشفط الهواء الداخلي للخارج.
أفرغي سلة المهملات الموجودة داخل الحمام بشكل يومي، لأنّها أماكن تتجمع فيها الملوثات بشكل كبير.
عطّري الحمام بالشموع أو الزجاجات المعطرة التي تباع بكثرة في الأسواق، كما يمكن استخدام المعطرات اللاصقة التي توضع في حوض السيفون أو على المقعد من الخارج، فهي تمنح الحمام رائحة زكية ومنعشة.

تحرص دائماً ربة المنزل علي بقاء حمامها نظيفاً ، فنظافة الحمام   شيء مهم حتي تتجنبي الميكروبات و الجراثيم التي قد تسبب لك الأمراض أو الروائح الكريهة في المنزل، لذلك احرضي دائماً علي بقاء  حمامك نظيفاً و معقماً، حتي يبقي بيبتك نظيفاً و خالياً من أي رائحة كريهة، و لكي يبقي حمامك نظيفاً يجب عليكِ كل يوم أن تقومي بتنظيفه و شطفه بالماء و الصابون و المحافظة علي أرضيته جافة من الماء، و لكي تتجنبي تراكم الأوساخ في حمام، فيجب أن تنظفي حمامك بالمنظفات كل خمسة أيام علي الأقل، و لكي تنظفي حمامك بشكل جيد و تبقي رائحة جميلة طوال اليوم إليك النصائح التالية:

قومي بإحضاء منظف أرضيات الحمام و الكلور و معطر للحمام  و مكنسة تنظيف الحمام و فرشاة تنظيف  المرحاض و ليفة تنظيف المغسلة و ورق جرائد لتنظيف المرآة، ثمّ بعد ذلك إذا لاحظتي تراكم الأوساخ بشكل كبير في المرحاض و عدم مقدرتك علي تنظيفها بالمنظفات فقومي بشفط الماء من المرحاض و ذلك بإحضار اسفنجة و شفط الماء من المرحاض و ثمّ بعد ذلك أضيفي الكلور و ماء النار و اتركيه لمدة ساعة علي الأقل حتي تخرج جميع الأوساخ و يصبح نظيفاً، و بعد ذلك قومي بفركه بفرشاة تنظيف المرحاض ثمّ  شطفه بالماء و الصابون المعطر للحمام و ستلاحظين نظافته بشكل جمل و لمعانه و كأنه جديد، و إذا لم تكن الأوساخ متراكمة بشكل كبيرة فقومي بإضافة الكلور و منظف المرحاض لمدة ساعة تقريباً و نظفيه بعد ذلك بفرشاة تنظيف المرحاض و سوف تلاحظين أيضاً نظافته جيداً ، و يجب المحافظة علي نظافة المرحاض و تنظيف بالكلور كل أسبوع علي الأقل حتي يبقي نظيفاً و معقماً.

و بعد ذلك نقوم بتنظيف مغسلة الحمام بفركها بالكلور و منظف المغاسل جيداً و تركها لمدة ساعة تقريباً حتي يأخذ المنظف مفعولة و يسهل عليك إزالة الأوساخ و ثمّ بعد ذلك قومي بغسلها بالماء و الصابون المعطر و سوف تلاحظي لمعانها البراق، ثمّ نقوم بتنظيف المرآة بالماء و الصابون و تنشيفها و تجفيفها بورق الجرائد حتي تصبح خالية من أي نقطة مياه قد تشوه شكلها، و بعد ذلك نقوم بوضع الكلور و منظف أرضيات الحمام علي البلاط و حائط الحمام و نتركه مدة ساعة تقريباً و بعدها نفرك أرضية الحمام بمكنسة للحمام و الحيطان بالليفة حتي تتأكدي من نظافتها و لمعانها و بعدها تقومي بشطف الحمام بالماء و الصابون المعطر للحمام و التأكد  من تنشيفه من المياه حتي يصبح لامعاً و براقاً و نظيفاً و معطراً .

و ينصح أيضاً بوضع معطر بداخل مرحاض الحمام حتي يعطي رائحة جميلة عند كل مرة يتم فيها تشغيل مياه المرحاض بعد كل استعمال .

الحمام
داخل البيت كل غرفة أو جزء لديه سحره الخاص وأهميته التي لا تقل عن الأخرى، ويحتلّ الحمّام مرتبةً مهمة جداً وخاصة؛ إذ إنّه بصغر مساحته غالباً ولكنه المكان الخاص جداً لكل فرد من أفراد العائلة، وفيه تتجمع الأغراض الشخصية ومنتجات العناية الضرورية بالجسم والشعر والبشرة ليسهل استخدامها كل يوم أو مع كل استحمام. لجعل الحمام المكان الأول في العناية الشخصية وليحقّق أقصى أهداف الراحة سيحتاج إلى مزيد من الاهتمام في نظافته وترتيبه والمحافظة على تجديده.

 

تنظيف الحمام
تبدأ مرحلة ترتيب الحمام في الاهتمام بنظافته أولاً، وهي العامل الأساسي في العناية والترتيب في أي حمام، من دون التنظيف والتعقيم في مكان بالأصل يتخلّص منه الشخص من أوساخه، فإنه سيصبح مرتعاً للجراثيم، ولن يؤدي وظيفته المطلوبة حتى لو تمّ تجهيزه بكافة المسلتلزمات والإكسسوارات الجميلة.

 

التنظيف يقسم إلى مراحل منها: يومية، وأسبوعية، وشهرية، اليومية تتلخص بتنظيف الأجزاء الرئيسية منه مثل: المرحاض، والمغسلة وتعقيمها، وتغيير المناشف وسلة المهملات والتأكد من وجود الصابون والمحارم الورقية، الأسبوعية فيها يتمّ إخراج كل أجزاء الحمام وتنظيفها وتعقيمها بعناية ومن ثم إرجاع كل شيء لمكانه بعد تنظيفه مع الإجراء اليومي في التنظيف وغسل الأرضيات، الشهرية تتضمّن كل ما سبق مع إضافة تنظيف جدران الحمام وكل المقتنيات المستخدمة لإزالة أي جراثيم عالقة، ولإضفاء اللمعة الجميلة التي تزيد من رونق الحمام وأريحيته.

 

ترتيب الحمام
ترتيب الحمام هي مرحلة وضع اللمسات الجمالية في الحمام بعد القيام بدور التنظيف، تظهر فيها الأذواق والتفضيلات الشخصية كل حسب ذوقه واختياراته. ترتيب الحمام مرحلة نعتمد فيها على شراء بعض من مقتنيات الحمام وتنسيقها بالشكل المطلوب مثل:

حاملة المحارم الورقية وهي غالباً ما تكون مزودةً مع الحمام نفسه، يجب تثبيتها في مكان يسهّل عملية استخدامها وقربها من سلة المهملات.
سلة مهملات ويفضل أن تكون صغيرة الحجم نوعاً ما ليتم تغييرها كل يوم منعاً لتكاثر الجراثيم وأي روائح كريهة.
أطقم الأكواب الخاصة بترتيب فراشي ومعجون الأسنان وحاملة الصابون خصوصاً إن كانت بشكل موحّد، تعطي منظراً جمالياً بالإضافة إلى فائدتها في ترتيب الأشياء وعدم بقائها متناثرةً ممّا يُسبّب الفوضى.
اختيار طقم أرضيات يمنع الانزلاق بالدرجة الأولى، ويتناغم مع ألوان الحمام وإكسسواراته بالدرجة الثانية؛ فالاهتمام بجمالية القطع المختارة لا يقل اهتماماً عن جودتها وفاعليتها.
خزائن الحمام التي غالباً ما تكون أسفل المغسلة تؤدّي دوراً مهماً في عملية تخزين مستلزمات العناية الشخصية اللازمة في الحمام، يجب الاهتمام بترتيبها؛ بحيث تجمع كل ما نحتاج من محارم ورقية وشامبو ومعجون أسنان وصابون تسهّل علينا الوصول إليها دون عناء الخروج من الحمام في حال انتهاء الحالية. (إذا لم تتوفّر هذه الخزائن في الحمام بالإمكان شراء خزائن صغيرة غالباً ما تكون من القش تحفظ المستلزمات ونستخدمها كرفٍّ إضافيّ نضع عليه مناشف أو زينة).
إضافة الشموع أو الورد المجفف إلى الحمام سيخلق هالةً جمالية للمكان، هناك تنوع كبير في أشكال الصابون وروائحه العطرية؛ توضع بطريقة جميلة مع المناشف في أسلال من القش.
إضافة المعطرات بأيٍّ من أشكالها، منها المُعلّقة التي تعمل على البطارية لتقوم بنثر رائحة كل فترة من الوقت، ومنها البودرة المحفوظة في أكياس ومعلّقة أو ما يأتي على أشكال من الجل.

عن Dina

شاهد أيضاً

كيف أنظف فرش البيت

تنظيف فرش البيت أكثر ما يشغل بال النساء وتحديداً ربات البيوت هو كيفية بقاء البيت ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *