الرئيسية / مشاكل المطبخ / كيف ألمع السيراميك

كيف ألمع السيراميك

من أنواع البلاط الذي بات يُستخدم على نطاق واسع ومتنوع ، ويفضله عدد كبير الناس هو بلاط السيراميك نظراً لخصائصه التي تميّزه وحده عن سائر الأنواع الأُخرى مثل مقاومته لكل من الخدش و التآكل أيّاً كانت الظروف المحيطة وعلى اختلافها ، إلى جانب ما يتمتّع به أيضاً من قدرة عالية لمقاومة الصدأ . كما ويتوافر العديد من أنواع السيراميك نذكر منها : السيرميت ، الألومينا ، السيراميك الزجاجي ، النانو سيراميك ، الجرافيت و السيلكا .

 

ونظراً لما يمتاز به السيراميك من خصائص اتسّم نطاق استخدامه بالسعة والتنوّع فهو بالإضافة لاستخدامه في البلاط وفي صناعة الأواني الزجاجيّة و أواني الطعام ، يدخُل استعماله في مجالات أُخرى مثل المجال الطبي والحربي .

 

ولما يتمتّع به بلاط السيراميك تحديداً من استعمال كبير وواسع تحديداً في المنازل ، تحرص دائماً ربّة المنزل على اتباع أفضل الطرق لتلميع السيراميك والتي من شأنها الحفاظ على لمعان السيراميك منها ضرورة الالتزام بتنظيفه بشكل منتظم تجنّباً من إلحاق التراب في حال تراكم عليه البهتان . كما ويُنصح باستعمال المقشة الناعمة إلى جانب القماش الناعم أيضاً ، والابتعاد بشكل تام عن استخدام الصوف لما يُلحقه من ضرر وخدوش أو تجريحات على سطح السيراميك .

 

وفيما يختص بنوع المنظفات الملائمة لتنظيف وتلميع السيراميك فينصح باستخدام المنظفات المُخففة ذات الدرجة الحمضية المتعادلة ، وتجنّب المنظفات التي يدخل في تركيبها النشادر لما قد يسببه من ذهاب لون السيراميك مع الاستعانة بفرشاة الأسنان لتنظيف الفواصل المتواجدة بين السيراميك والابتعاد عن المبالغة باستخدام كميّات مبالغ فيها من المنظفات . وعند الانتهاء من عمليّة تنظيفه بالمواد المنظفة قومي بشطفه بشكل جيّد بالماء ، وفي بعض الأنواع من السيراميك يمكنك اضافة القليل من قطرات الخل لماء الشطف حيث يساع بدوره على زيادة لمعانه .

 

وتجدر بنا الإشارة هنا بأن الاهتمام بنظافة السيراميك هي بدورها أيضاً من الوسائل التي تؤدي لتلميعه والحفاظ على لمعانه دائماً ، لذا يجب الحرص على تنظيف السيراميك بشكل فوري متى سقط عليه أي سائل ، كما يُنصح عند شراء السيراميك أن يتم سؤال البائع عن الطريقة الأمثل لتنظيف السيراميك الذي قمت باختياره وذلك لتواجد أنواع عديدة ومختلفة منه .

السيراميك هو نوع من أنواع الخزف، وهو في الأصل نتيجة تطور صِناعة الخزف عند الصينين؛ حيث قاموا على تطوير العديد من المواد التي تدخل في صناعة السيراميك مثل الحجر الأبيض والخزف الأبيض وغيرهما. وبعدها؛ بدأ تطوير هذه المواد على مدى ألفية كاملة في أوروبا؛ حتى منتصف القرن الثامن عشر حينما بدأ تصنيع السيراميك في بريطانيا. ومن المميزات التي تُميز السيراميك عن غيره من المواد هو صعوبة التآكل والصدأ؛ مقاومته العالية للأحمال والضغط؛ انخفاض توصيله للحرارة والكهرباء. وقد أصبح السيراميك في وقتنا الحاضر من أهم الديكورات التي يعتمد عليها الناس عند بناء بيوتهم، فهم يحرصون على جعل الأرضيات وبعض الجدران مكسُوة بالسيراميك؛ وخصوصاً في المطبخ والحمامات، ولكن المشكلة التي تواجه ربات البيوت هي عملية تنظيف السيراميك، ففي الماضي كان البيت يكون مسوُّاً بالموكيت أو السجاد، وتنظيفه سهل نسبياً، حيث يتم تنظيفه غالباً بالمُكنِسة الكهربائية أو بالغسيل مرة واحدة في الشهر على الأكثر، أما بالنسبة للسيراميك؛ فالموضوع يحتاج إلى أمورٍ أُخرى.

 

عند الحديث عن تنظيف السيراميك وتلميعه؛ يتبادر إلى الذِّهن فوراً الفواصل الإسمنتية الموجودة بين كل البلاطات السيراميكية، فهي أيضاً لها نصيب من التنظيف حيث أنه يمكن أن تحتوي على الكثير من الأوساخ والجراثيم والمايكروبات المُسببة للأمراض. من أبسط طُرُق تنظيف الفواصل الإسمنتية هو استعمال فرشاة أسنان قديمة، حيث تقوم ربة المنزل بوضع المادة المنظِّفة والمُطهِّرة في وعاء؛ ثم تقوم بغمس فرشاة الأسنان وتنظيف الفواصل الإسمنتية. نعم هي طريقة مُتعِبة وشاقة، ولكنها الأضمن للحصول على فواصل نظيفة وخالية من الأوساخ والمايكروبات، ولا يجب عمل هذه الطريقة مرتين أسبوعياً، تكفي مرة واحد في كل شهرين أو عند الحاجة.

 

أما بالنسبة للسيراميك؛ فيُنصح بالبدء في تنظيفه بعد الإنتهاء من الفواصل الإسمنتية؛ حتى لا تؤثر الأوساخ الناتجة عنه على السيراميك؛ فتضطر ربة المنزل إلى تنظيفه مرة أُخرى. وتكون عملية تنظيفه بداية بمسحه بقطعة مبلولة لإزالة الغبار والأتربة؛ ثم بسكب الماء الدافيء مع مواد التنظيف والعمل على فَرْك السيراميك جيداً كل بلاطة على حده بالقشَّاطة، ثم شطف الماء وإزالته من الأرضية، بعدها تقومين بمسح السيراميك بقطعة جافة لإزالة آثار الماء عنه، حيث أنه من المعروف أن السيراميك المبلول يؤدي إلى التزحلق وهو ما لا نريده لأي بيت في مجتمعنا. من أجل إضفاء لمعة على سيراميك البيت؛ يمكن إضافة كومفورت – المادة المستخدمة في الغسيل – فهي تُعطي لمعاناً للسيراميك وتُضفي على المكان رائحة جميلة.

 

إن تنظيف السيراميك عملية مُتعِبة، فيجب على ربة المنزل الحرص على عدم إهمال تنظيفه لفترات طويلة، فيمكن أن تقوم بهذه العملية مرتين أسبوعياً، فيكون الموجهود المطلوب أقل وتنتهي عملية التنظيف أسرع، أما إن كانت تتركه لفترات طويلة؛ فإن المجهود سيزيد حتماً نظراً لتراكم الوساخ والأتربة.

تلميع السيراميك
تتعدَّد الطُّرُق في عملية تلميع السيراميك، فمنها ما هو بمواد متخصِّصة، أو آلات متطورة، أو طرق بسيطة يمكن عملها في البيت، ولكن هل كل النتائج تعطي نفس الشيء؟ طبعاً لا، ولكن من حاول وثابر للحصول على النتائج التي يريدها، فمن المؤكَّد أنه سيصل إلى هدفه، وهنا سنعرض لكم في هذا الموضوع طُرُقاً مختلفة من أجل المحافظة، وتنظيف، وتلميع السيراميك.

 

طُرُق تلميع السيراميك
طبعاً قبل البدء بتعداد هذه الطُّرُق، يجب على الشخص أن يحافظ على السيراميك بشكلٍ دائم، ولا يترك الأوساخ تتراكم لفترات طويلة، لأن هذا سيشكِّل له متاعب فيما بعد في عملية تنظيفه، وكذلك يجب كنس أرضيات السيراميك من الغبار والأتربة التي تعمل كعامل حت وتعرية للطبقة اللامعة للسيراميك، وخاصةً عند تراكمها، وأبرز الطرق هي:

الصودا مع الخل: يمكننا شراء المنظِّفات المختلفة من أجل تنظيف السيراميك، لكن هذه الطريقة يمكننا عملها من المواد المتوفِّرة في أي بيت، وهي بالخطوات التالية:
نمزج الباكينج صودا مع الخل حتى تتكوَّن معنا عجينة رخوة.
نضع هذا الخليط على البقع الصَّعبة ونتركه لبضع دقائق.
نفرك هذه البقع التي وضعنا عليها الخليط بفرشاة الأسنان بشكلٍ جيد، وكذلك يمكن فرك الفواصل التي بين بلاطات السيراميك، ثم نشطف السيراميك بالماء الدافئ مخلوطاً بكميات قليلة من عصير الليمون، ثم نشطف مرةً أخرى بالماء من غير أية إضافات عليه.
نجفف السيراميك بممسحة ناعمة.
البخار: حيث يمكن استخدام بعض الآلات البسيطة التي تباع في محلات الأجهزة الكهربائية التي تطلق بخاراً بدرجات حرارة عالية جداً، ويمكن عمل هذه الطريقة من غير آلة، ولكنَّها تصلح للحمَّامات فقط؛ لأنَّ الحمامات لا توجد بها مواد غذائية، وهي بالخطوات التالية:
نغلق الحمَّام (النوافذ، والباب)، ثمَّ نضع مصدراً للحرارة، كالبابور، أو موقد الغاز الذي يُستخدم في الرحلات، ثم نضع عليه قدراً فيه ماء.
نترك الماء يغلي على هذا الموقد حتى تتبخر أكبر كمية ماء منه، حيث إن هذا البخار سيتجمَّع على الجدران والأرضيات السيراميكية.
نبدأ بفرك ومسح السيراميك بممسحة، ويمكن استخدام فرشاة الأسنان من أجل البقع المستعصية، والفواصل التي بين بلاطات السيراميك.
الصودا مع الكلور: حيث يمكننا خلط كوب من الصودا مع كوب من الكلور، ونقلب المكوِّنات جيِّداً، ثم باستخدام فرشاة الأسنان لفرك السيراميك، والفواصل التي بينه، ثم نترك هذه المواد على السيراميك لمدة لا تزيد عن 15 دقيقة، ثم نشطف باستخدام الماء الدافئ النظيف من غير أية إضافات، ثم نجفف السيراميك بواسطة ممسحة نظيفة وناعمة.

 

نصائح للسلامة
عند استخدام مادة الكلور، يجب أن تكون الشبابيك والأبواب مفتوحة، وأيضاً يجب ارتداء القفازات لحماية الجلد.
عند استخدام طريقة البخار، يجب الانتباه بأن الغاز لم ينطفئ، فيتراكم الغاز القابل للانفجار.

عن Dina

شاهد أيضاً

كيف أرتب ثلاجتي

تعتبر الثّلاجة ركناً هاماً من أركان المطبخ و تستخدم الثّلاجة لحفظ الطعام من التلف و ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *